لمشاركة كاملة للمرأة في حل النزاعات وبناء السلام

مبادرة من Kvinna till Kvinna

زيادة مشاركة النساء الفلسطينيات في الحياة السياسية

وسوم: , , , , تصنيفات: فلسطين

معالي أبو موسى منسقة جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية، المديرة العامة لجمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية آمال خريشة، الناشطة النسوية ريما كتانة نزال، النائب الدكتور حسن خريشة – مصدر الصورة: تليفزيون الفجر الجديد

تشهد الساحة الفلسطينية حراكاً ملموساً فيما يخص قضية الانتخابات على مختلف مستوياتها، وتسعى العديد من جمعيات المرأة  إلى إعطاء قضية الانتخابات أولوية خاصة وذلك للمساهمة في بناء مجتمع فلسطيني ديمقراطي، وتطوير نظام سياسي فلسطيني يستجيب للتحديات ويعيد الاعتبار للقضية الوطنية كأولوية. وفي ظل سعي الجمعية لحماية حقوق النساء وتعزيز مشاركتهن في الحياة العامة للمجتمع، فإنها تعمل على دمج النساء في العملية الديمقراطية وتعزيز مشاركتهن في هذه العملية.

وفي سياق انتخابات الهيئات المحلية المقرر إجراؤها في العشرين من الشهر القادم، كثفت العديد من الجمعيات من أنشطتها وتم عقد سلسة من الاجتماعات واللقاءات بهدف المساهمة في الحراك المجتمعي وتعزيز مشاركة النساء في الانتخابات.

وقد قامت جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية بتنظيم لقاءاً مفتوحاً فى هذا الاطار بعنوان “دور النساء في الحياة السياسية”، وذلك في مقر الغرفة التجارية الصناعية الزراعية بطولكرم، يوم الاثنين الموافق 2012/9/3. وقد قامت بإدارة هذا اللقاء معالي أبو موسى منسقة الجمعية في طولكرم، وتحدث فيه كل من النائب الدكتور حسن خريشة، والمديرة العامة لجمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية آمال خريشة، والناشطة النسوية ريما كتانة نزال، وذلك بحضور حشد نسوي وقيادات نسوية من شمال الضفة الغربية، وممثلين عن مؤسسات رسمية كوزارة الحكم المحلي ولجنة الانتخابات المركزية.

تحدث النائب حسن خريشة فى بداية اللقاء عن الواقع السياسي الفلسطيني وركز على أهمية مشاركة النساء باللوائح الانتخابية حتى تتمكن من الوصول والمشاركة السياسية جنباً إلى جنب مع الرجل، مشيداً في الوقت ذاته بالمكانة التي وصلت لها المشاركة السياسية للنساء، ومطالباً بان يرتبط إجراء انتخابات الهيئات المحلية ارتباطاً مباشراً بتحديد موعد محدد وواضح لإجراء انتخابات للمجلس التشريعي والمجلس الوطني لمنظمة التحرير والرئاسة، متمنياً لو تتم هذه الانتخابات في ظل تحقيق الوحدة الفلسطينية والمصالحة بين شطري الوطن (الضفة الغربية وقطاع غزة)،وأضاف خريشة أن الشرعية السياسية الفلسطينية تجدد وتكتسب من خلال صندوق الاقتراع.

كما استعرضت الناشطة النسوية ريما نزال واقع النساء الفلسطينيات ما بين التجربتين السابقة والحالية بالمجالس المحلية وأكدت على وجود نساء مكافحات ثابرن على وجودهن بالمجالس المحلية رغم الكثير من المعوقات التي واجهتهن سواء من العائلة، أو المجتمع، أو حتى من الأعضاء الذكور بالمجلس، كما أثنت على دور وزارة الحكم المحلي الداعم للمرأة فى أحيان كثيرة كأوقات عقد الجلسات وغيرها.

وأكدت نزال على أهمية نشر صور ناجحة عن تجارب النساء الفلسطينيات الناجحات بالمجتمع الفلسطيني.

بدورها أكدت المديرة العامة لجمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية آمال خريشة على أهمية مشاركة النساء بالحياة السياسية والانتخابات وسلطت الضوء على المذكرة النسوية لتوسيع مشاركة النساء في الحياة السياسية والتي قالت أنها اتفاق أدبي من القوى السياسية والأحزاب على ضرورة تمثيل النساء بنسبة 30% على طريق المساواة، وركزت على ضرورة العمل الجماعي على انهاء حالة الخلاف والإنقسام وخاصة في ظل الحالة الديمقراطية التي يتحضر لها الشارع الفلسطيني ودعت الجمعيات النسوية إلى دعم النساء بلوائح كاملة ماليا ومعنوياً.

وأضافت خريشة أن إنتخابات المجالس المحلية هي طريق ممهد للانتخابات التشريعية لذلك يجب حشد الجهود النسوية لتثمر بالاتجاه الصحيح.

من جانبها شددت معالي أبو موسى على أهمية المشاركة النسوية بمجالس الهيئات المحلية ومدى الإنجاز التي حققته المرأة فيها، داعية إلى ضرورة الحفاظ على “الكوتا” النسائية التي كانت هي المشجع والحافز الأساسي للنساء في المناطق القروية والمهمشة مع ضرورة العمل المتكامل من الجمعيات النسوية لتكون البداية لتسلم المرأة لمواقع الرئاسة أو نائب الرئيس بالمجالس والهيئات المحلية،مؤكدة على ضرورة تمثيل النساء بالمواقع المتقدمة باللوائح الحزبية لتكون ضاغطة على طريق المساواة.

لمشاهدة تقرير إخبارى عن اللقاء يرجى الضغط على هذا الرابط.