لمشاركة كاملة للمرأة في حل النزاعات وبناء السلام

مبادرة من Kvinna till Kvinna

إدانة رئيس دولة سابق لأول مرة بارتكاب جرائم حرب

وسوم: , , تصنيفات: ليبريا

صورة من مونروفيا عاصمة ليبريا – مصدر الصورة: مؤسسة كفينا تل كفينا

فى سابقة تعد الأولى من نوعها تمت إدانة رئيس دولة سابق بارتكاب جرائم الاغتصاب والعنف الجنسي أثناء النزاع . حدث هذا في الاسبوع الماضي عندما تم الحكم على رئيس ليبيريا السابق، تشارلز تايلور، بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية أثناء  الحرب في سيراليون. وكما تقول سوزانا إلمبرجر المنسقة لأنشطة مؤسسة «كفينا تل كفينا» فى ليبيريا: «أعتقد أن الكثيرين من الليبيريين قد شعروا بالإرتياح بعد صدور هذا الحكم، وبخاصة العاملين بالمؤسسات السياسية، الذين بذلوا أقصى جهودهم لتسليم تايلور، وعلى رأسهم إلين جونسون سيرليف رئيسة ليبيريا. ولو كان قد تمت تبرئته، وقام بالعودة الى ليبيريا، لأدى ذلك إلى تعرض ليبريا إلى المزيد من عدم الاستقرار. وفي الوقت نفسه فما زال لدى تشارلز تايلور الكثير من المؤيدين، الذين يعتبرونه بطلاً قام بتحرير ليبيريا من الاضطهاد. ولذلك لا يحتفل جميع الليبيريين بذلك الخبر.»

جرائم تم ارتكابها أثناء الحرب الاهلية بسيراليون

وقد تمت إدانة تشارلز تايلور في المحكمة الخاصة بسيراليون، التي تعمل انطلاقاً من محكمة العدل الدولية بلاهاي، بارتكاب 11 جريمة من جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية خلال الحرب الأهلية التى استمرت لمدة 10 سنوات بدولة سيراليون المجاورة لليبريا. كذلك تم اتهام تايلور بدعم المتمردين في سيراليون، كما ورد فى نص الحكم:«من خلال تزويدهم بالأسلحة والذخائر والجنود، وتقديم الدعم العملى، والدعم المعنوي». لقد أودت هذه الحرب بحياة 120000 مواطن كما شوهت العديد غيرهم. وقد تمت إدانة تايلور في جميع التهم الموجهة إليه، من المساعدة والتحريض على القتل، والاغتصاب، والرق، والتجنيد القسري للأطفال وغيرها من الجرائم.

ولكن لم تتم إدانته بتحمل المسؤولية الكبرى عن هذه الجرائم، مما قد يؤدي إلى ردود فعل قوية من  طرف العديد مممن عانوا من آثار تلك الحرب. ويقول القضاة أن تايلور كان على علم بالجرائم التى ترتكبها قوات المتمردين، ولكن لم تتمكن النيابة العامة من إثبات أقيامه  بقيادة وإصدار الأوامر لتلك القوات.

حكم تاريخي

ويعد هذا الحكم تاريخياً لكونها المرة الأولى – منذ محاكمات نورمبرغ بعد الحرب العالمية الثانية – التى تتم فيها إدانة رئيس دولة سابق في محاكمة دولية. بل هى أيضا أول إدانة تتضمن الاغتصاب والعنف الجنسي، حيث لم يسبق إجراء محاكمات لهذه الأنواع من الجرائم من قبل في محاكمات نورمبرغ. وقد استمرت الإجراءات القانونية لهذا الحكم لمدة تسع سنوات، أصر فيها تايلور على برائته من التهم الموجهة إليه.

وسيتم إعلان الحكم على تشارلز تايلور في 30 مايو 2012.