لمشاركة كاملة للمرأة في حل النزاعات وبناء السلام

مبادرة من Kvinna till Kvinna

ورشة العمل الأخيرة لدورة «الأمن المتكامل للناشطات» بالعراق

وسوم: , , , , , تصنيفات: العراق

المشاركات بورشة العمل «الأمن المتكامل للناشطات» التى تم تنظيمها بالعراق

في مارس/آذار 2011 عقدت مؤسسة «كفينا تل كفينا» أول ورشة عمل حول موضوع «الأمن المتكامل للناشطات» للمنظمات الشريكة للمؤسسة بالعراق وتم عقد ورشة عمل آخرى للمتابعة في أكتوبر/تشرين الأول من نفس العام. وفى مايو/آيار 2012 تم تنظيم الورشة الثالثة والنهائية حيث تم التركيز فى هذه الورشة مع المتدربات على كيفية متابعة العمل على تحقيق منظومة الأمن المتكامل داخل منظماتهم. بالنسبة لعدد من المتدربات (حوالى 18) كانت هذه هي المرة الأولى لهم للاشتراك بالورشة بينما كانت هذه المرة الثالة والأخيرة لباقى المتدربات.

وتعتبر الورشة بمثابة مكان آمن يتيح للناشطات فى مجال حقوق المرأة مساحة للتقابل، حيث يعملن فى الغالب تحت ظروف صعبة ومرهقة  ويتعرضن للتهديدات والتغير المستمر للأحوال الأمنية. كما تعطي الورشة للناشطات كذلك مساحة لتبادل الخبرات واكتساب أدوات لتحسين أساليب التعامل مع بيئتهم والتعامل مع الصعوبات الأمنية التة تواجههم.

وتقول دونا حريرى، المنسقة لمنظمة : «دون الخوض في تفاصيل كثيرة عن الورشة، أود فقط أن أنقل لكم التغيير الذي لمسناه على المتدربات ممن شاركن بالورشة فى اليوم الثالث والآخير مقارنة باليوم الأول وهو تغيير بالفعل مذهل!  فى اليوم الأول كانت المتدربات متأهبات،  يراقبن بعضهن بحذر ويشوبهم بعض التوتر والقلق، إلا إنه بعد ثلاثة أيام فقط تحولن لعكس ذلك تماماً، منفتحات، يملؤهن حب الاستطلاع والنشاط. عندما سألن المشاركات عن شعورهم في اليوم الأول للورشة، بدأن على الفور فى الحديث عن عملهن ومنظماتهم، ولكن في اليوم الثاني عندما طرحنا عليهن  نفس السؤال بدأن التحدث عن ما تجيش به صدورهن كبشر وكنساء. وسرعان ما بدأت المتدربات العراقيات  فى هز رؤسهن بتفهم عندما بدأت المتدربات الكرديات فى الحديث عما يختلج به صدورهن، والعكس بالعكس. بدأن بالفعل في التواصل مع بعضهن البعض. ليت كل من يعمل فى مجال قضايا المرأة لديه فرصة لرؤية هذا النوع من التغيير. لقد أعطتنا هذه التجربة طاقة جعلتنا أرغب فى ن العمل مع قضايا المرأة إلى الأبد، بغض النظر عن العقبات والصعوبات التى قد تواجهنى!»

وهنا رأى أحد المشاركات فى آخر يوم للورشة: «استيقظت هذا الصباح بطاقة الجديدة، طاقة لم يسبق أن شعرت بها من قبل. استيقظت وبدأت على الفور فى التفكير في مستقبلي المبشر بالخير، فى حياتي خاصة وعائلتي، تغمرنى السعادة بينما اتطلع بشغف لما ينتظرني في المستقبل.»