لمشاركة كاملة للمرأة في حل النزاعات وبناء السلام

مبادرة من Kvinna till Kvinna

حوار- الروائية اليمنية بشرى المقطري: على كل القوى السياسية التقدمية والمدنية والحركات النسوية في اليمن أن تعمل على تكريس حق المساواة بين الجنسين

وسوم: , , , , , , , , , , , , , , تصنيفات: القرار 1325, اليمن

كان لنساء اليمن مشاركة واسعة اثناء التظاهرات التي دعت الى إسقاط حكم الرئيس السابق علي عبدالله صالح في العام 2011. الصورة: محمد محسن.

أبهرت المرأة اليمنية العالم بحضورها القوي ومشاركتها في ثورة اليمن ضمن مايعرف بالربيع العربي في العام 2011 بالرغم من أن للمرأة اليمنية دور في مختلف مراحل التاريخ السياسي لليمن. من أهم نتائج مشاركتها السياسية كان تمثيلها في مؤتمر الحوار الوطني الجاري تنفيذه في اليمن حيثُ حازت على نسبة %30 من المقاعد ال 565. علماً أنها حصلت على نسبة %15 كوتا نسائية في البرلمان اليمني مُنحت لها من قبل الرئيس السابق على عبدالله صالح ولكنها شغرت بنسبة اقل من %1 في البرلمان. فهل يُعتبر نسبة تمثيلها في مؤتمر الحوار الوطني تقدم مهم في واقع مشاركة المرأة السياسية؟ وهل استغلت المرأة اليمنية متغيرات مابعد الثورة بالشكل المطلوب؟ وماذا عن مايعنيه مبدأ المساواة بين الجنسين في اليمن؟ تجاوب على تساؤلاتنا الروائية واحد اعضاء الحزب الإشتراكي اليمني بشرى المقطري في اللقاء التالي:

الروائية والناشطة السياسية بشرى المقطري

*كيف تُقيمين واقع مشاركة المرأة السياسية في اليمن من بعد الربيع العربي؟

- في رأيي الشخصي أن وضع المرأة اليمنية قبل ثورة 11 فبراير ليست كما بعد إنطلاق الثورة ومشاركتها بشكل فاعل وحقيقي، ويرجع ذلك إلى الوعي الذي اكتسبته المرأة بحقوقها وبقدراتها الذهنية والفكرية، ولكن لا نستطيع الحكم على تراجع المرأة في المشاركة السياسية أو تقدمها إلا في ضوء العملية السياسية لما بعد المرحلة الانتقالية، حيث نستطيع أن نحكم من خلال مشاركتها في العملية الإنتخابية وترشيح نفسها مثلاً، أو وصولها إلى هيئات عليا قادرة على صياغة مستقبل البلاد، وليس أن تكون مجرد صوت انتخابي مثلا، ومن هذا الطرح كما أشرت سابقاً نستطيع أن نحكم على مدى حضورها الفاعل في الحياة السياسية. لكني اؤمن بأن هناك جيل من الفتيات ( خاصة الجيل الذي خرج من الساحات الثورية والميادين) وهذا الجيل غير مؤطر حزبياً ومؤهل على أن يكون صوت المرأة اليمنية الجديد، الذي لايقبل التنميط، أو ان يكون قطيعاً حزبياً أو سياسياً بيد القوى السياسية المتصارعة في اليمن.

*ماهي اهم المعوقات امام المرأة اليمنية في الوقت الراهن حتى يكون لها حضور اكبر في عملية صنع القرار؟

- اعتقد ان اهم المعوقات التي تواجه المرأة في الوقت الحاضر هي تكالب القوى التقليدية السياسية والإجتماعية والدينية وإتفاق هذه القوى على إزاحة المرأة من مواقع صنع القرار، لان هذه القوى ترى في المرأة عموماً صوت خارج عن السيطرة، ومن ثم لابد من إزاحته بأي شكل من الأشكال. رأينا هذه القوى في الحوار الوطني كيف تكاتفت ضد المرأة وضد إعطائها حقوقها الكاملة. اما المعوق الآخر وهو معوق للأسف ذاتي وهو ان النساء الذين وصلنا إلى صنع القرار وخاصة في الحكومة الانتقالية لم يعملن على تغيير الصورة النمطية عن المرأة العاجزة عن اتخاذ قرار أو ان يقدمن صورة جديدة للمرأة تعكس تطلعاتها، ونرى للأسف أن بعض هذه النماذج هي نماذج ذكورية في توجهاتها وقمعها للآخر. أما المعوق الأخير في رأيي، هو أنه ليس هناك حراك نسوي في الواقع اليمني يعكس التطلعات التي تنشدها المرأة، ويعكس تمثلات المرأة اليمنية ونمو وعيها بحقوقها وقدرتها على التغيير، لذا للأسف نجد أن المرأة اليمنية لم تستغل حتى الآن الفرص التي أنتجتها متغيرات ما بعد الثورة ، ومازلت متخوفة –إلا حد ما – من الواقع الاجتماعي التقليدي المكبل لتطلعات المرأة.

*ماذا يعني مبدأ المساواة بين الجنسين لليمن؟

مبدأ المساواة بين الجنسين كفلته كل المواثيق الدولية وحقوق الانسان، ويتمثل بالحق في الحياة، والحق في العمل، والحق في إختيار شريك الحياة، والحق في التعليم ، .. إلخ، وأن يكون هذا الحق مساواِ تماماً لحق الرجل، وإزالة كل أشكال التمييز ضد المرأة، لكن في اليمن للأسف، لا يزال هذا الوعي غائب لدى كثير من الرجال وبعض النساء (المتأسلمات )، وما زالت المرأة ترضى بـ 30% مثلاً من التمثيل في الحوار الوطني وتعتبره نصر لها ولقضاياها، في حين يرفض ( الـ 30%) كثير من القوى التقليدية والسياسية .في رأيي إن الوعي بمبدأ المساواة بين الجنسين  ليس حاضراً في اليمن بشكل كبير، وكما قلت لأن هناك قوى كثيرة ترى أن هذا الحق يتهدد قدرته على السيطرة على المرأة ، ومن أجل تكريس هذا المبدأ لابد أولاً من غرسه في كل المناهج التعليمية، وفي وسائل الاعلام اليمنية المقروءة والمسموعة، وإتخاذا قرارات سياسية من أجل تكريس هذا المبدأ، تماماً  مثلما عمل الحزب الاشتراكي اليمني  في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية حينما كرس مبدأ المساواة عبر قوانين دستورية حفظت هذا الحق وكرسته.

أعتقد ان على كل القوى السياسية التقدمية في اليمن والقوى المدنية، والحركات النسوية أن تعمل على تكريس هذا الحق في مبادئ الدستور وأن تبشر به في حلقات توعوية  تصل إلى كل فئات الشعب اليمني، لرفض فكرة ” شيطنة حقوق المرأة ” والتأكيد أن تعافي المرأة وحصولها على حقها الكامل يؤدي بالضرورة إلى تعافي الشعوب.

صور إجتماعية من الاحتجاج السياسي الفلسطيني

وسوم: , , , , , , , , تصنيفات: فلسطين

من يوم الغضب في الأراضي المحتلة، الأول من اغسطس. الصورة لصحيفة نيورك تايمز

وسط المعمعة، ضرب الهراوات والبطش والغاز المسيّل للدموع، وبين ذاك المُعتقَل وتلك الجريحة، وبين الكرِّ والفرّ، يُمكن للإنسان التوقف للحظة واحدة ليشهد على الزخم الاجتماعيّ المتوتر في كلّ كلمة وفعل وتفاعل داخل حركة سياسيّة تتحقق على الأرض. إنها حركة الاحتجاج الوليدة ضد مخطط برافر الصهيوني، المخطط الفاشي الذي سيهدم نحو 40 قرية فلسطينيّة بدويّة، ويصادر من أهالي النقب 800 ألف دونم. في يوم الغضب الأخير، الذي خرج فيه الشباب الفلسطيني في الأوّل من آب، وما سبقه، ظهرت أسئلة شائكة من قلب العمل السياسي إلى عمق العمل النسوي، والجدل الاجتماعي عموماً.

كان يوم الغضب في الأوّل من آب يوما حاز على ضجة أكبر من حجمه الحقيقي لجهة المشاركة الجماهيرية، وهو أنجز أجواءً إعلاميّة في ظرف قصير من الزمن. كان الحضور النسائي فيه جزءا جوهرياً، بدأ في الدور التنظيمي للتجهيز ليوم الغضب، ثم ثبت حضوره في القيادة الميدانيّة للتظاهرتين المركزيّتين، وما تبع ذلك من دور قياديّ في اتخاذ القرارات وقت الصدام مع الأمن الصهيوني. دور تجسّد بالأساس في تقدّم الصبايا للصفوف الأولى من الصدام.

صبايا الصفّ الأمامي

لم يرض تقدّمهن الصفوف عدداً كبيراً من الشباب المشارك في التظاهرة المركزيّة في بلدة عرعرة الواقعة في منطقة المثلث الفلسطينيّ: «إدفعوا لنخترق حاجز الأمن ونخرج لنقطع الأوتوستراد»، كانت دعوة المنظّمين، لكن الذكور رفضوا ذلك: «لن ندفع الحاجز والصبايا في الصف الأوّل، أطلبوا منهنّ أن يعدن إلى الخلف لنتمكّن من الدفع». بعضهم كان يقول ذلك لأنه كان خائفاً على أن يؤدي الضغط والدفع الشديدان إلى إصابة واحدة من الصبايا، بينما أعتبرهن الآخرون حلقة ضعيفة لا تستطيع الدفع لاختراق حواجز الأمن. بعضهم قال: «تريدونني أن أدفع إلى الأمام؟ لا أريد، البنات في المقدمة، وأنا صائم، لن ألمس أي بنت». هل ذلك اختلاف في أسباب التحفّظ على وجود النساء في الصف الأوّل بين من «يخشى لمسهنّ» وبين من يخاف على سلامتهنّ؟ ربما يكون اختلاف، لكن المعادلة التي تعتبر الأنثى حلقة يميّزها الضعف والقصور هي ذاتها الثابتة في كل توجّه.

تماهي المُستعمِر والأبَوي

بعد أكثر من ساعة ونصف الساعة من محاولات خرق جدار الأمن، بدأت بعض القيادات السياسية التي دعمت التحرّك الشبابي تطلب من القيادة الميدانيّة إعادة النظر بجدوى البقاء في هذه المواقع في حين فشل المتظاهرون مراراً باختراق الجدار، حين شعرت القياديّات (بضغطٍ من رفاقهن) بأن وجودهن، لأسبابٍ اجتماعيّة، يعوّق اختراق الجدّار الأمنيّ، كان منهنّ أن دعون هاتفات لأن يأخذ الذكور مكانهنّ في الصفّ الأمامي إذا كان ذلك الحل. ثم سرعان ما ظهر ادّعاء وجودهن في الصف الأمامي، حجة لذكورٍ لم يكن في نيّتهم أصلا تقدّم الصدام، فظلّ كلٌ في مكانه.

لم يكن تقدّم النساء صدفة، ففي بداية الصدام كان عدد كبير من الشبّان في المقدمة، إلا أن ذلك سهّل اعتقالهم وسحبهم من بين المتظاهرين، وقد بلغ عدد المعتقلين ثلاثين معتقلاً.
وهذه حقيقة أخرى تشهد على تعقيد الحالة الاجتماعيّة. فالرأي الذي اتفق عليه الكثيرون بعد الأحداث يقول إن الأمن الإسرائيلي كان قد نزل من دون نيّة بتصعيد المواجهة، وأن أوامر الأمن واضحة بعدم اعتقال أي امرأة برغم شجاعة مقاومتهنّ للحاجز الأمني. ليس هناك أي معلومات مؤكدة، لكنّ الخبرة والمعرفة بمواجهة الجهاز الأمني الإسرائيلي تقول بأن الصهاينة يفهمون المجتمع الفلسطيني بطريقة معيّنة، وبنظرهم، فإن اعتقال امرأة قد يؤدي إلى تفاقمٍ الغضب عند «شبابٍ متخلّف» ينظر إلى اعتقال امرأة ككارثة. نظرةً استعمارية؟ هي كذلك. نظرةً استشراقيّة؟ هي كذلك، لكنّ فيها شيئاً من الحقيقة لا يُمكن إنكاره.

لا شيء يُشعل تظاهرة ويُلهب غضب الجماهير مثل الاعتداء على امرأة. تغييب المرأة من المشهد السياسي، محاولة طردها وتهميشها ونزع الشرعية عن وجودها في صُلب الحيّز العام وصُلب التوتر والمفصليّة، نظرةً يشترك فيها ظالمان، الأوّل أبويّ والثاني مُستعمر، يُغذيان ويسندان بعضهما البعض. هذا التماهي الرهيب بين الأبوي والمُستعمِر تجسّد في شخصيّة قاضي المحكمة الذي حاكم معتقلات يوم الغضب السابق، في 15 تمّوز. كان القاضي عربياً متأسرلا متصهينًا، حكم بتمديد اعتقال معظم المتظاهرين المعتقلين، لكنه لم يستطع أن يفهم كيف يمكن لامرأة أن تكون جزءاً من تظاهرة وعملٍ سياسي، فحكم بإطلاق سراح المعتقلات النساء الثلاث معتبرًا أنهن «إنجررن إلى الأحداث عن طريق الخطأ».

نضال في الشهر الكريم

يلقي شهر رمضان بظلاله على تفاصيل كثيرة تتعلق بالتظاهرات وحركة الاحتجاج، يخص معظمها اختيار الساعة وإنهاء التظاهرات قبل الإفطار، كما تتنبه أيضاً الى أعصاب الصائمين الذين تنظم التظاهرات بالقرب من قراهم ومدنهم، وتُغلق الشوارع الرئيسيّة المحاذية للقرية، وفي أحيانٍ كثيرة، يكون هو ذاته الشارع الرئيسي الذي يسلكه الفلسطينيّون عائدين من العمل إلى بيوتهم لمائدة الإفطار، ما يخلق مشاحنات بين المتظاهرين والسائقين.
ينعكس ذلك أيضاً في عدد المشاركين المرشح للازدياد بسهولة لو لم تكن هذه أيام صيام، ليس فقط بين الشباب المشارك، بل والأهم من ذلك، الشريحة الواسعة من النساء ربّات البيوت اللواتي كثيراً ما يكون لهنّ دور في التظاهرات، وهنّ الآن مشغولات لساعات وساعات، محاصرات في المطابخ والأواني وأطباق الشهر الفضيل.

التيار الإسلامي في الداخل، الممتنع عن المشاركة في حركة الاحتجاج ضد برافر، الذي انشغل خلال الأوّل من آب بتظاهرة في قرية جليليّة تأييداً لمحمد مرسي، لا يكتفي بالوقوف جانباً. وكان قد جاء على لسان قياداته الشبابيّة هجوم على المتظاهرات في يوم الغضب الأوّل لأنهن لم يكنّ محتشمات بما يكفي ليعجبن هذه القيادات الشبابيّة الإسلاميّة. أما في الأوّل من آب فانتشرت عبر شبكات التواصل الاجتماعي صور لمتظاهر يشرب الماء خلال التظاهرة، وآخر يدخّن، وكُتب تحت صورتيهما: «أرضنا لن تُحرر حتى تتحرر أنفسنا من المعاصي والذنوب».
بعض الشباب من التيّار القوميّ الذين لا زالوا ينادون بعدم إقصاء الإسلام السياسي عن الحياة السياسية، راحوا يناقشون بأن «الشباب في الصور مسيحيون»، وكأن ذلك يغيّر شيئًا من جوهر النقاش المقيت. واحد من المنظمين وصلته رسالة نصيّة من جهة مجهولة تهاجم التحرّك الشبابيّ لأنه لا يحترم الصائمين الذين لا يستطيعون النزول إلى التظاهرات، إلا أن المنظم أجابه بديماغوجية علمانيّة مُبتسمة، وعرض حديثا نبوياً يُعلي قيمة الجهاد على قيمة الصيام: «قال رسول الله في حديثه الكريم (إنكم قد دنوتم عدوكم والفطر أقوى لكم)».

العنف لا يقمع الأسئلة

هذه صور اجتماعيّة من ساحة التنظيم والاحتجاج. صور بسيطة وغيرها العشرات والعشرات من الصور والقصص. بعضها مُثير للضحك وآخر مثير للسخط. لكن ليست المشاعر هي المُهمة. المُهم أن تبقى لهذه الأسئلة قيمة ومكان وقوّة مهما اشتد دوي القنابل، ومهم اشتد ضرب الهراوات. ما يحدث دائماً على المستوى العربي والفلسطيني، هو أن يصمت الصوت الاجتماعيّ تحت القصف الإسرائيلي، ويتراجع السؤال الجندري أو حتى الطبقي على باب الصراع الوطني، وليس هذا استثناء للعرب، بل شهدته شعوب كثيرة خاصةً تحت الاستعمار.
لكن السؤال الحقيقي هو سؤال اللحظة التي تنزل فيها الهراوة على رأس الفتاة، ويبقى الموضوع الجندري حاضراً بقوّة ومُلحاً ويطلب الإجابة. يبقى السؤال الاجتماعي في مكانٍ يرسم ميزان القوى في داخل التنظيم النضالي. هذا ليس من أجل مكانة المرأة فقط، بل بالأساس لأن تنظيماً نضالياً لا يُمكن أن يعمل بشكل ناجع من دون أن يتحوّل مرآة لشكل الوطن الذي يريد.

هذه قوّة. قوّة لأنها تعكس قدرة قيادة على التفكير على مستويات متعددة، ومحاور متشابكة، ومتفاوتة، وتُمسك بزمام أكثر من اعتبار وقضيّة وخط في اللحظة ذاتها.
ترى الواقع بشكل واسع، لا يفوِّت جزءاً من الصورة حين يركز على جزء آخر منها… وأن تبقى المبادئ الكونيّة – مبادئ العدل والمساواة والحريّة – هي البوصلة لكل فعل صغير أو كبير، من تجهيز البصل لمواجهة الغاز وحتى التصريح للإعلام وقيادة المواجهة. هذه هي شروط الإبداع الأولى، والإبداع الفكري والسياسي هو ما نفتقده في النضال الفلسطيني منذ سنوات طويلة. هل لدينا اليوم قيادة شبابيّة تستطيع أن تقوم بمهمة جمع الاجتماعي والسياسي في قبضة واحدة؟ من الصعب الحسم فيما يتعلق بالقياديين الشباب الذكور، لكننا نشهد في الآونة الاخيرة مجموعة من الشابّات اللواتي لا يحجب الغاز المسيل للدموع عنهنّ دورهنّ الطلائعي.

*بقلم مجد كيال – المصدر السفير العربي هنا

حوار – الصحافية الفلسطينية رشا حلوة: بالرغم من تهميش النساء في العملية السياسية الأمل ينبع من شعارانا “وحدة وحدة وطنية/ الشاب بحد الصبية”

وسوم: , , , , , , , , , , , , , , , , , , تصنيفات: فلسطين

رشا حلوة

 

بالرغم من مشاركة المرأة الفلسطينية الفاعلة في عملية النضال الفلسطيني بكل مراحله إلا أن المرأة الفلسطينية لازالت تواجه تحديات حقيقة تجاه مشاركتها في السلطة وعملية صنع القرار الأمر المؤدي إلى تمثيل بسيط لها في الهيئات السياسية القيادية. فخلال مسيرة اكثر من خمسين عاماً لم تجد المرأة الفعالة سياسياً مكانها ولم تصل الى مواقع اتخاذ القرار الا فيما ندر.  فلماذا هذا التمثيل الضئيل لنساء في الهيئات السياسية القيادية في فلسطين؟  وهل وضع كوتا نسائية هو الحل؟ تجاوب على اسئلتنا الصحفية والمدونة الفلسطينية رشا حلوة في القاء التالي:

*حدثينا عن المشاركة السياسية للمرأة الفلسطينية.

- مشاركة المرأة تنقسم الى قسمين بالأساس. الأول يتجسد في النضال والمقاومة الفعلية على ارض الواقع على مر التاريخ منذ بداية الاحتلال عام 48 حتى الان فلطالما كانت حاضرة في الميادين والمظاهرات والتنظيمات في المجتمع المدني انطلاقاً من فكرة ان انا وجودي في هذه الاماكن السياسية والاجتماعية والثقافية والى اخرها هي مشاركة سياسية في نهاية المطاف حيثُ أنها ترفع صوتها وصوت الانسان الفلسطيني الذي يقبع تحت الاحتلال منذ ال48. هذا على المستوى الأول. وعلى المستوى الثاني، تمثيلها في الأُطر السياسية المختلفة للأسف تمثيل ضعيف جداً، لماذا؟ لأنه للأسف الأحزاب السياسية في الاراضي المحتلة منذ 48 ممتدة من الحضور السلطوي الذكوري القوي لبنية المجتمع الفلسطيني بشكل عام. المؤسف هو أن حضورها في الهيئات السياسية ضعيف بالمقارنة مع عملها وانخراطها بالنضال الفلسطيني على ارض الواقع.

 *ماهو السبب الرئيسي برأيك وراء التمثيل الضعيف لنساء؟

- السبب أنه بالمجمل هناك فكرة ان النساء وعملهن لابد ان يكون وراء الكواليس ومخفي عن الواجهة. ولا ننسى بنية المجتمع الذكورية. فحتى لو رشحت امرأة نفسها لمقعد سياسي في اطار حزبي او مستقل ستكون عملية التصويت لهذه النساء ضعيف وسيتم اختيار الرجل بالأغلبية وليس بالضرورة ساحقة وإنما بالأغلبية في نهاية المطاف.

*مارأيك بتخصيص كوتا نسائية (تخصيص عدد محدد من المقاعد في الهيئات التشريعية للنساء)؟

- هناك من يطالبون بتخصيص مقاعد لنساء (الكوتا) وانا لست من مناصرين هذا المقترح لأن تخصيص مقاعد للمرأة فقط لكونها امرأة هذا أمر غير مقبول بالنسبة لي، فعلى سبيل المثال: أنا لا أؤمن بأن هناك أدب نسائي وأدب رجالي وإنما أؤمن أن هناك عمل ادبي بغض النظر عن الجنس. أنا لا أؤمن ان هناك عمل سياسي معين لرجال فقط وعمل سياسي اخر لنساء فقط وإنما هناك عمل سياسي بحت بغض النظر عن الجنس والشخص الذي يقوم به.  فبالتالي من يستحق ان يقعد على هذا المقعد السياسي لابد ان يستحقه حسب الجدارة. لكن المعضلة هنا أن المجتمع لايشجع المكونات النسوية الجديرات في الحياة السياسية.

*كيف نحل هذه المعضلة اذا كنتي لاتوافقين على الكوتا؟

- أتصور انه هناك لقاءات بيتية وأعمال توعوية للقضايا النسوية وقضايا المجتمع بشكل عام. فلابد من التركيز على أنه ليس مكان المرأة فقط في المؤسسات النسوية والعمل النسوي بل تواجدها الدائم، وهذا ما يحدث، في النضال السياسي والوطني و تستحق ان تكون في هذا المكان بناء على جدارتها المهنية. والأمر هو صيرورة سنين والحل الجذري يبدآ بعملية التوعية من البيت وتعزيز مفهوم المساواة منذ الصغر. ومع هذا أود أن أقول اذا كان الحل هو تخصيص المقاعد هو حل مؤقت فليكن كذلك لكن ليس إيماناً بأن هذا هو المبدأ الوحيد لإيصال النساء الى مقاعد سياسية عالية. والطريق لا يزال طويلاً، لكن ما يحدث اليوم في الميادين والشارع هو دلالة واضحة أننا في الطريق الصحيح، النابع من شعار نردده دائماً في مظاهرتنا:”وحدة وحدة وطنية/ الشاب بحد الصبية”.

اليمن: بعد عدة عراقيل، إقرار 30% كوتا نسائية في المجالس التشريعية

وسوم: , , , , , , , , , تصنيفات: اليمن

 تقرير قناة أزال عن الخلاف حول الكوتا النسائية ونظام القائمة الانتخابية.

 

شكلت المرحلة الإنتقالية في تاريخ اليمن السياسي بعد مايعرف بالربيع العربي في العام 2011، شكلت المرحلة تحديات وفرص لنساء في اليمن. بالرغم من أن التوقعات لم تكن واعدة في مجال مشاركة المرأة السياسية، تمكنت النساء من تحقيق حصتها بجدارة في العملية السياسية المتمثلة بنسبة 30% من مقاعد مؤتمر الحوار الوطني الجاري تنفيذه بعد أن كانت مشاركتها السياسية في البرلمان اليمني لا تتعدى الأقل من ال1% بالرغم من وجود الكوتا النسائية القديمة بنسبة 15%. تعتبر الكوتا النسائية الحالية في مؤتمر الحوار المتمثلة بنسبة30% تقدم نسبي فهي نسبة مدعومة بقرار مجلس الامم المتحدة رقم 2014 ضمن أليات المبادرة الخليجية.

في الإسبوع الماضي شهد مؤتمر الحوار الوطني مرحلة مناقشة  النظام الإنتخابي وقد تقدمت المكونات النسائية بمقترح يكون ضمن إطار مادة دستورية لتأكيد على مسألة الكوتا  لتمثيل النساء في مختلف سلطات الدولة بنسبة 30% كحد أدنى سواءاً كانت هذه الهيئات معينة أو منتخبة. ولكن تواجه النساء عراقيل في تحقيق ذلك المقترح من قبل التيار الاسلامي المتمثل في حزب الإصلاح السياسي. فإعترضت المكونات النسائية على عرقلة الكوتا الأمر الذي فُهم بأنه نوع من أنواع المساومة التي لطالما أجرته الاحزاب السياسية حيثُ قضايا النساء دائما في أخر القائمة وهذه ليست المرة الاولى التي يُعرقل فيها التيار الإسلامي مشاركة المرأة السياسية في اليمن.

وعقب نقاش مستفيض صوت فريق بناء الدولة (الفريق المفوض للعمل على تشكيل النظام الإنتخابي) على مادة دستورية خاصة بالكوتا على أن “تشغل النساء نسبة لا تقل عن 30% في المجالس التشريعية المنتخبة ويضمن القانون تحقيق هذه النسبة” وقد حصل هذا المقترح على 40 صوتا وبنسبة 97,5% من إجمالي الأعضاء المتواجدين وعددهم 45 عضوا.

شذى ناجي: على الحكومة العراقية أن تعمل كل ما بوسعها للعمل بالقرار 1325 وتحقيق بنوده حتى تكون المرأة مساهمة فاعلة

وسوم: , , , , , , , , , تصنيفات: العراق, القرار 1325, هيئة الأمم المتحدة

 بعد مسيرة حافلة بالنضال في سبيل تمكين المرأة العراقية من حقوقها، جاء تكريم الناشطة النسوية شذى ناجي حسين كعرفان بمجهود المرأة العراقية في سبيل تحقيق السلام والإستقرار لمجتمعها. بالرغم من هذا، ُتأكد شذى أن الجائزة لما كانت لها لولا المجهود المشترك بين الزملاء والزميلات في المنظمة (نساء من اجل السلام) وأعربت أنها تشعر ان كل واحد منهم يستحقها اكثر منها.

هذه ليست المرة الأولى التي تُكرم فيها الناشطة النسوية شذى ناجي، سبق وأن حازت على جائزة ميموزا الايطالية (2009) وعلى درع المرأة البغدادية المبدعة من مجلس محافظة بغداد(2010).

تم تكريم الناشطة النسوية وعضوة منظمة (نساء من اجل السلام) الشريكة لمنظمة كفينا تل كفينا، شذى ناجي حسين من العراق خلال إحتفالية تحت شعار “لصوتي قيمة” التي نظمتها بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان الذي يصادف العاشر من شهر ديسمبر من كل عام.

ويأتي تكريم شذى التي تعمل في مجال تمكين النساء في عملية بناء السلام، يأتي تكريمها من قبل الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، مارتن كوبلر ضمن تكريم عدد من ناشطي حقوق الإنسان من أنحاء العراق لإنجازاتهم في تعزيز حقوق الإنسان وهم المحامي حسام عبد الله على من مدينة الموصل والرئيس الحالي لمجلس محافظة كركوك حسن توران بهاء الدين والمحامي المتطوع من أقليم كردستان كارازان عبد الفاضل توفيق ومن منظمة سلام الرافدين في بغداد فلاح الألوسي لجهودهم الكبيرة من أجل تحقيق العدالة وحماية ودعم ضحايا العنف والعمل على ضمان المشاركة السياسية للأشخاص من جميع الخلفيات.

وكان كولبر قد شدد على أهمية جهود الناشطين في حقوق الانسان وأهمية تكريمهم حتى لاتذهب جهودهم دون تقدير وأضاف “نود أن نلفت الإنتباه بشكل خاص لأؤلئك العراقيين العاديين الذين جعلوا لأصواتهم قيمة من خلال العمل على تعزيز احترام حقوق الأنسان في المجتمع وتحسين حياة إخوانهم المواطنين ويُثبت من نكرّمهم اليوم أنّ صوتاً واحداً يمكن أن يحدث فرقاً لعددٍ كبير من الناس لاسيما الفئات المهمشة وأؤلئك الذين غالباً لا تسمع أصواتهم كالنساء والأطفال والأشخاص ذوي الإعاقات وأفراد الجماعات الإثنية والدينية.”

ومن جهتها اعربت شذى ان للمرأة دور كبير جداً في حل النزاعات في العراق وكان دورها مميزاً أثناء النعرة الطائفية التي ظهرت في العراق لان المرأة رمز التصاهر حيث أنها تشكل تنوع العائلة التي تتكون من عدة قوميات ومذاهب وفي بعض الأحيان من عدة اديان. وبالرغم من ذلك تشير شذى الى أهم المعوقات التي تواجه النساء في عمليات بناء السلام وتقول “نجد معوقات اصعب من إرادتنا وخصوصا المحاصصة والمصالح الشخصية التي تسيطر على اصحاب القرار مما يجعل الامن في حالة دائمة من عدم الاستقرار”، وتشيرأيضا الى عدد من الأمور التي تساعد في الحد من المشكلة وتقول “العمل المستمر في التوعية القانونية لكي تكون المرأة واعية الى حقوقها المكفولة محليا ودوليا حتى تستطيع ان تنبذ وترفض العنف بكل اشكاله، ويقع على عاتق الحكومة ان تعمل كل ما بوسعها للعمل بالقرار 1325 وتحقيق بنوده حتى تكون المرأة مساهمة فاعلة ومشاركة حقيقية في جميع المجالات”.

وتختم بالقول “إن تطور البلدان يُقاس بتطور المرأة. إذا أردنا أن نبني بلد متطور ومجتمع راقي وعائلة متعلمة يجب أن نضع للمرأة ضمانات حقيقية تضمن حقها في أن تعيش حياة آمنة”.

بان كى مون يعين زينب هاوا بانجورا كممثلاً خاصاً للأمين العام للأمم المتحدة لشؤون العنف الجنسي في حالات النزاع

وسوم: , , , , , , تصنيفات: هيئة الأمم المتحدة

زينب هاوا بانجورا الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لشؤون العنف الجنسي في حالات النزاع – مصدر الصورة: هيئة الأمم المتحدة/باولو فيلجويراس

قام الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالإعلان عن تعيين «زينب هاوا بانجورا» ممثلاً خاصاً لشؤون العنف الجنسي في حالات النزاع. وتشغل زينب  حالياً منصب وزير الصحة والصرف الصحي في سيراليون، وهي ثانى ممثل خاص يشغل هذا المنصب وتحل محل مارجوت فالستروم، التى أنهت مهام منصبها في 31 مايو من هذا العام.

وقد عملت زينب هاوا بنجورا على مدى عشرين عاماً فى قضايا الحوكمة، وحل النزاعات والمصالحة في أفريقيا كما ترأست أكبر عنصر مدني في عمليات حفظ السلام التابعة لهيئة الأمم المتحدة في ليبيريا وسيراليون. بالإضافة إلى ذلك فهى من أهم المناصرين لمناهضة تشويه الأعضاء التناسلية للإناث، كما قامت بالإشراف على لجنة بناء السلام فى بلدها، وأسهمت بشكل مباشر وفعال فى صياغة خطط وطنية لتقديم الخدمات الصحة ميسرة التكاليف، وهى كذلك ناشطة في مجال حقوق المرأة والديمقراطية.